الأربعاء، 14 يناير، 2015

الحلقة الثامنة عشر من كبرياء و تحامل | Pride and Prejudice " تم إضافة الاونلاين و الهاردسب "





ترجمة و تدقيق : Love noRma  
تصميم : Dama Doma
إنتاج و رفع : Park Mervet






الحلقة تـورنت 720P / XviD

Raw 480P LIMO : Filecloud
Raw 720P LIMO : Filecloud




  الترجمة Box: عادي هنا
  الترجمة Box:وسط الشاشة  هنا


حجم 500 ميجا

  FilecloudMega - Gulfup - 1Fichier - Samaup - Uptobox   


حجم 1جيجا

 FilecloudMega - GulfupUptobox



 

مشاهده ممتعة ^_^


هناك 28 تعليقًا:

  1. مشكوريييييين
    يسعدكم ربي فاااااااااايتنق

    ردحذف
  2. واو حلقتين من المسلسل نزلوا شكرررراا لكم على الترجمة ونزول باقى حلقات المسلسل سارنييييييييية^__^

    ردحذف
  3. شكرا على الترجمه فرحتوني والله
    سؤال المسلسل كم حلقه ؟!

    ردحذف
  4. شكرا وربي يوفقكم ويسعدكم

    ردحذف
  5. مررره شكرا ربي يعطيكم الف عافية

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    كومـــــــــــــــــــــــــــــــــا ووووووووووووووووووو

    على هذا المجهود الرائع وعلى أَضافه الحلقه الـــــ 18 ـــــــ

    ففعلاً مجهود ولا أروع أخوانى الكرام

    فايتينج

    أخيكم : hamadz

    ردحذف
  7. شكرا شكرا جزيلا على الترجمة
    فااااااااااااااااااااااايتنغ

    ردحذف
  8. مششكوورين انتم فريق رائع وكل المسلسلات الي احبها من ترجمتكم يسعدكم ربي استمروا ♡♡

    ردحذف
  9. ما شا الله عليكم *ـ*
    شكراً جزيلاً للأبد
    يعطيكم العافية

    ردحذف
  10. شكرا على الترجمة

    ردحذف
  11. مشكورين الله يعطيكم العافيه

    ردحذف
  12. يسعدكم ربي

    ردحذف
  13. يسعدكم ربي الف شكر على الترجمة
    الصورة حماس 3>

    ردحذف
  14. شكرا شكرا ومتى الباقي يا ترى ،،، شدوا حيلكم

    ردحذف
  15. شكرا على الترجمة الرائعة

    ردحذف
  16. يعطيكم الف عافية وبانتظار بقية الحلقات ,,

    ردحذف
  17. كوماواه على الترجمه
    الله يعطيكم العافيه
    فايتنق

    ردحذف
  18. الله يعيطكم العافيه يارب
    شكرا ^^

    ردحذف
  19. *


    يالله هالدراما كمية غموض .. مستحيل نتوقع الاحداث

    يسعدكم ربي على تعبكم ويعطيكم العافيه :"

    ردحذف

رجاءً || الأستفسارات بصفحتها الخاصة , مواعيد نـزول الحلقات مرتبط بموعد انتهاء ترجمتها الانجليزية
مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

No.2